|  Last update سبتمبر 3, 2016 , 23:33 م

مدير عام مديرية الشحر في حوار صحفي


مدير عام مديرية الشحر في حوار صحفي



مدير عام الشحر في حوار صحفي :

  • لم نفقد الأمل في تنفيذ المشروع الألماني .
  • لدينا تصورات بإعادة الاحتفاء بذكرى التصدي للغزو البرتغالي هذا العام

حوار / صـلاح مبــــارك – تصوير / خالد بن عاقلة :

IMG-20160902-WA0001

كشف المدير العام لمديرية الشحر المهندس أمين سعيد محمد بارزيق عن حاجة مدينة الشحر لإعادة تنفيذ مشروع المياه والصرف الصحي الذي يعرف بـ (المشروع الالماني) نسبة لتمويل الأصدقاء الألمان عبر بنك التعاون الدولي الألماني لمشروع استراتيجي يتكون من أربعة مكونات حيوية يسهم في إنهاء معاناة هذه المدينة الكبيرة ومعضلتهم القديمة مع مياة الشرب النقية وتصريف مياه الصرف الصحي .. مشيرًا إلى أن الأمل لم يفقد في تنفيذ هذا المشروع الحيوي الذي انتظروه الأهالي سنين طويلة, لكنه قال بأن هناك بوادر مع الهلال الأحمر الإماراتي لتولى عملية تنفيذ مكونين في إطار هذا المشروع بشكل عاجل نظرًا لحاجة المدينة القصوى له .

وتحدث مدير عام الشحر في هذا الحوار الصحفي حول أولويات المهام المنفذة منذ أن تولى زمام قيادة المديرية وما يعتمل فيها من نشاط خدمي وسمكي وتجاري .

  • نود أولأ أن نتعرف على أوليات عملكم منذ ان تسلمتم مهام قيادة المديرية ؟
  • بالنسبة لأوليات عملنا طبعاً عند استلامنا المديرية ركزنا على قضايا أساسية تتعلق بالخدمات حيث قمنا بمتابعة محافظ حضرموت لتوفير التيار الكهربائي لمدينة الشحر وتم بهذا الخصوص أبرام عقد مع مؤسسة بلحامض بـ 10 ميجا إذ حققت استقرار لهذه الخدمة في مدينة الشحر , بالإضافة إلى مشاريع تحسين الشبكة داخل المدينة وتركيب عدد من المحولات وتحسين خطوط الضغط العالي الذي يأتي من محطة الريان وتم عمل صيانة لها طبعاً جاري حالياً فإنجاز الكثير من مشاريع الكهرباء في جميع مناطق الشحر في المنصورة والشرقية وفي بعض أرياف الشحر , وفي مشاريع المياه عملنا على تنفيذ خط بطول 3.5 كليو كمرحلة أولى للمشروع الأسعافي في مدينة الشحر وهو جزء من مكون المشروع الألماني الذي توقف العمل فيه , كما عملنا على تحسين شبكة المياه في مدينة الشحر في منطقة المنصورة وجاري العمل حاليًا على تنفيذ كيلو ونصف .. وقبل هذا وذاك أعطينا الأولوية للجانب الأمني وتعزيز دوره والعمل مع أجهزة الشرطة والأمن ووجهاء المجتمع في خلق استقرار أمني والحفاظ على ممتلكات المواطنين , واستطعنا أن نثبت500 جندي من أفراد المقاومة ضمن قوام الشرطة , كما قمنا بتأهيل مرافق الشرطة في المدينة كاملة وتم عمل حزام أمني للمدينة وتجهيز جميع نقاط الحزام الأمني من مباني وخدمات الكهرباء والمياه , وفي جانب الصحة عملنا على التسريع في إنجاز مشروع الطوارئ في مستشفى الشحر وخلال الأيام القادمة سيستكمل العمل فيه بصورة نهائية إضافة إلى مشاريع الطرق عملنا على فتح شوارع الشحر إلى أمس حوالي 45 كليو وفتح شوارع جديدة وإزالة بعض مخلفات البناء ومظاهر العشوائي والأسوار والبناء في الشوارع لتجهيز مشروع قادم تم تقديم تصوراته لمكتب الاشغال بالمحافظة لتنفيذ 10 كليو داخل شوارع الشحر وسفلتتها وعلمنا أنه تم تقديمه لهيئة الهلال الأحمر من قبل المحافظة ليأخذ الموافقة عليه خلال الأيام القادمة إضافة إلى هذه المشاريع عملنا مع قطاع الشباب وتحديداً مع تنسيقية الشباب وزودناهم ببعض مشاريع ليقوموا بتنفيذها وهي تصفية شواطئ الشحر الان هم قادمين على مشروع آخر جاري تنفيذه وهو تشجير شارع المستشفى الذي نقوم نحن بتمويله والتنسيقية عليها التنفيذ . كما علمنا منذ وقت مبكر على فتح جميع مرافق الدولة وإيجاد لها تأثيث مناسب خاصة وأن الكثير من المرافق تعرضت للنهب والسرقة وبحمد الله وتعاون الخيرين جهزنا كل المكاتب وتأثيثها بما يمكنها من ممارسة أعمالها وكذا فتح حساب في مكتب المالية والبنك الأهلي والأمور تسير سيرًا حسنًا هذا في الجانب الرسمي أما المؤسسات التجارية والمصرفية وقطاع الخاص في الشحر فقد كانت إنموذجًا رائعًا من النشاط وكان دورها حيوي جداً في تطبيع وجه مجالات الحياة وخدمة المجتمع أيضًا.
  • وماذا عن مشروع المياه ومجاري الشحر المتعثر الممول من الاصدقاء الألمان هل هناك جهود لإعادة تنفيذه ؟
  • الحقيقة استعرضنا مع الأخوة في مؤسسة المياه والصرف الصحي هذا المشروع وتعثره وهو عبارة عن مكون لأربعة مشاريع منفصلة , ونظرًا لأهمية هذا المشروع الحيوي الذي يخدم المدينة على وجه الخصوص في خدمات المياه والصرف الصحي تم مناقشته وتقديمه ضمن المشروعات الضرورية للمديرية مع الهلال الأحمر الإماراتي وجاري العمل على اعتماد مشروعين بشكل عاجل من هذه المشاريع الأربعة الذي هو مشروع إقامة محطة المعالجة في المدينة الخاصة بالصرف الصحي إضافة إلى توصيل المياه من الآبار التي تم حفرها, إلى داخل المدينة ونحن قد سبق ان نفذنا 3 كيلو من هذا المشروع بهدف توفير مياه الشرب النقية لمدينة الشحر .
  • ولكن ماذا عن المشروع الأساسي هل فقدتم الأمل في إعادة تنفيذه بعد توقفه؟
  • طبعاً المشروع الاساسي هو ممول من بنك التعاون الدولي الألماني وقد توقف في بدايته في مكون مشروع الصرف الصحي وهو واحد من مكونات المشروع الأربعة المهمة . ولكن الحاجة لها ضرورتها في انجاز هذا المشروع الحيوي خاصة وأنه يستهدف إقامة شبكة متكاملة للمياه إلى جانب تصريف مياه الصرف الصحي في المدينة وهو مشروع حيوي والناس ينتظرونه منذ سنين طويلة ولم ينفذ إلا جزء يسير منه وتوقف العمل فيه بصورة تامة لأسباب شتى للأسف الشديد ولكن لم نفقد الأمل في تنفيذه .

وحاليًا الأخوان في مؤسسة المياه بالشحر يتابعوا بشكل متواصل اعادة تنفيذ بعض مرافقه مع الهلال الأحمر الإماراتي على أمل ان يأخذ مكونين من هذا المشروع الحيوي وتنفيذهما بشكل عاجل إلى ان يتم التواصل مستقبلاً مع الحكومة الألمانية لاستكمال المشروع في مرحلتيه الأخرى ويظل الأمل قائمًا في انجاز هذا المشروع نظرًا لاهميته القصوى .

  • وماذا عن ميناء الشحر السمكي كمرفق حيوي في المدينة وما يقال عنه بانه تحول إلى ميناء للنشاط التجاري ؟
  • طبعاً نحن تحصلنا على موافقة من الأخ محافظ حضرموت اللواء أحمد سعيد بن بريك لتسيير ميناء الشحر كميناء تجاري مؤقتاً , وقد تم تزويده بقوى عسكرية من قوات النخبة إضافة إلى قوات التحالف, الميناء فعليًا لم يتحول إلى ميناء تجاري الا نتيجة اختناق ميناء المكلا والحاجة لوجود ميناء آخر للمحافظة يخفف العبء حولت بعض القوارب الخشبية التي حمولتها 750 طن التي ممكن تدخل إلى ميناء الشحر حولت هذه البواخر لتفريغ بضاعتها الأخ المحافظ صدر قرار بتعيين مدير جمارك للميناء وتم تزويد الميناء بكادر تم تأهيله من ابناء المدينة يقوم بتسيير أعمال الميناء بشكل مؤقت , وجميع مرافق الميناء موجودة بداخله وهيئة موانئ البحر العربي وادارة الجمارك يقومان بالإشراف على جميع الأعمال داخل ميناء الشحر .
  • ولكن ماذا بشأن المرحلة الثانية من تطوير الميناء؟
  • كما تعرف أن المرحلة الأولى لميناء الشحر نفذت بتمويل من الصندوق الكويتي الاجتماعي وهي عبارة عن كاسرين ورصيف المرحلة الثانية هي بقيمة 14 مليون دولار يتكون من سور للميناء إضافة إلى محطات الوقود ومصانع الثلج إضافة إلى إدارة للميناء ومحطة كهرباء ومحطة معالجة لمياه الصرف الصحي إضافة إلى ورش للصيادين هذه المرحلة الثانية توقف العمل في مرحلة تأهيل المقاولين وإعلان المناقصات وحالياً هناك تواصل بين الأخ المحافظ مع المانحين على ضرورة استعادة تنفيذ هذا المشروع الحيوي.. وخدمات الميناء للنشاط السمكي مستمر وخلال الأيام القادمة ستبدأ عملية حركة البواخر موسم اصطياد البواخر وتم تحديد رصيف خاص للبواخر السمكية وعددها تقريباً ثلاث بواخر تحمل تراخيص والعمل سيستأنف بها إضافة إلى ذلك فأن هذا الرصيف جاري به العمل فيه بالنسبة للعباري منذ أن تم أنشاء الميناء وليس هناك أي مشكلة في هذا الجانب .
  • أخيراً .. هل تفكرون بإعادة الاحتفال بذكرى التصدي للغزو البرتغالي لمدينة الشحر بوصفها مناسبة تمجد نضالات أهالي هذه المدينة الباسلة ؟
  • لا أخفي عليكم بأن هناك مساعي لإعادة الاحتفاء بهذه المناسبة المجيدة في تاريخ هذه المدينة , وكما هو معروف بأنه كان يحتفل بها بشكل رسمي وشعبي كبير وتحظى باهتمام منقطع النظير من قبل الدولة والحكومة لأهميتها ودلالتها التاريخية والنضالية وقد توقف الاحتفال بها للأسف في السنوات الماضية , ونحن وجهنا مكتب الثقافة في المديرية ان يقدم تصوراً بإعادة الاحتفاء بهذه المناسبة وابرازها ويتم التحضير لها بشكل جيد يعيد لها ذلك الألق كمناسبة وطنية نعتز بها, وبإذن الله سوف نقدم هذه التصورات للأخ محافظ المحافظة مع رؤيتنا بكيفية أعادة احياء هذه المناسبة والفعاليات التي سترافقها ولو حتى بشكل مبسط هذا العام إن شاء الله .